مجلة المعرفة

 

 
 

 

 

تربية خاصة
التكنولوجيا التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة
بقلم :  د حسن الباتع عبدالعاطي 
تمثل قضية تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة وتأهيلهم تحديًا حضاريًا للأمم والمجتمعات؛ لأنها قضية إنسانية بالدرجة الأولى، يمكن أن تعوق تقدم الأمم، باعتبار أن المعوقين يمثلون نسبة لا تقل عن 10% من مجموع السكان على المستوى المحلي والدولي، وتشكل هذه الأعداد الكبيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة فاقدًا تعليميًا، يهدد الاقتصاد الوطني والعالمي، وطبقًا لبعض الإحصائيات المعلنة مزيد

 

Ajax poller

الرئيسة|أضف الموقع للمفضلة|اجعلنا الصفحة الرئيسية