مجلة المعرفة

 

 
 

 

 

لن أنساه
أستاذي وشيخي.. القمر المضيء.. محمد فرهود
بقلم :   بدر بن سليمان العامر
تمر الأيام كومضة برق خاطف، حين يعيد الإنسان ذكريات حياته الأولى فيتذكر أولئك الذين بنوا عقله وسلوكه وفكره، يجد أن بين جدران المدارس أناسا عظماء لا يدرك أثرهم إلا من نهل من معينهم، ورشف من أخلاقهم، واستنار بهديهم، فكانوا مدارس تمارس القيم عمليًا بينما يتحدث الكثير عن القيم نظريًا، فتنحفر الشخصيات العظيمة في وعي الإنسان مزيد

 

Ajax poller

الرئيسة|أضف الموقع للمفضلة|اجعلنا الصفحة الرئيسية